• العصب البصري

العصب البصري

بازدید : 601   |      

رقم المنتج : 1025

العصب البصري

إن التهاب العصب البصري هو التهاب يتلف العصب البصري، والعصب البصري هو مجموعة من الألياف العصبية تنقل المعلومات البصرية من العين إلى الدماغ. يعد الألم وفقدان الرؤية المؤقت في عين واحدة من الأعراض الشائعة لالتهاب العصب البصري.

 

يرتبط التهاب العصب البصري بالتصلب المتعدد، وهو مرض يسبب التهاب وتلف الأعصاب في الدماغ والحبل الشوكي. يمكن أن تكون علامات وأعراض التهاب العصب البصري المؤشر الأول للتصلب المتعدد أو قد يُصاب به لاحقًا أثناء مسار مرض التصلب المتعدد. يمكن الإصابة بالتهاب العصب البصري مع حالات عدوى أخرى، إلى جانب التصلب المتعدد، أو أمراض مناعية مثل الذئبة.

في نهاية الأمر سيعود البصر إلى معظم الأشخاص المصابين بنوبة واحدة من التهاب العصب البصري. وقد يعجل العلاج باستخدام أدوية الاسترويدات من استعادة البصر بعد التهاب العصب البصري.

 

الأعراض

عادة ما يؤثر التهاب العصب البصري على إحدى العينين. قد تتضمن الأعراض ما يلي:

الألم. يعاني معظم مرضى التهاب العصب البصري من آلام العين التي تزيد مع حركة العين. أحيانًا ما تشعر بألم كليل خلف الأذن.
فقدان الرؤية في إحدى العينين. يعاني بعض الناس انخفاضًا مؤقتًا على الأقل في الرؤية، ولكن يختلف مدى الفقدان. عادة ما يتطور فقدان الرؤية الملحوظ خلال ساعات أو أيام ويتحسن خلال عدة أسابيع أو أشهر. يكون فقدان الرؤية دائمًا في بعض الحالات.
فقدان المجال البصري. يمكن حدوث فقدان رؤية جانبي بأي طراز.
فقدان رؤية الألوان. غالبًا ما يؤثر التهاب العصب البصري على إدراك الألوان. قد تلاحظ ظهور الألوان أقل إشراقًا من الطبيعي.
الأضواء الساطعة. يبلغ بعض مصابي التهاب العصب البصري برؤيتهم لأضواء ساطعة أو أضواء مرتعشة مع حركات العين.
متى تزور الطبيب
يمكن أن تكون حالات العيون خطيرة. يمكن أن تؤدي بعضها إلى فقدان البصر بشكل دائم، كما ترتبط بعضها بمشاكل طبية أخرى خطيرة. اتصل بالطبيب في الحالات التالية:

ـ إذا كنت تختبر أعراض جديدة، كألم العين أو تغير في الرؤية.
ـ إذا كانت أعراضك تزداد سوءً أو لا تتحسن بالعلاج.
ـ إذا كنت تختبر أعراض غير طبيعية، بما في ذلك التنميل أو الضعف في إحدى الشفتين أو كليهما، مما قد يشير إلى اضطراب عصبي.

 

الأسباب

إن السبب الدقيق وراء الإصابة بالتهاب العصب البصري غير معروف. ويُعتَقد أنها تحدث عندما يستهدف الجهاز المناعي المادة التي تغطي العصب البصري (الميالين) عن طريق الخطأ؛ مما يؤدي إلى التهاب وتلف في الميالين.

عادةً ما يساعد الميالين في انتقال النبضات الكهربائية سريعًا من العين إلى الدماغ، حيث يتم تحويلها إلى معلومات بصرية. يعطل التهاب العصب البصري هذه العملية، مما يؤثر في الرؤية.

 

وغالبًا ما ترتبط حالات المناعة الذاتية التالية بالتهاب العصب البصري:

التصلب المتعدد. يُعد التصلب المتعدد مرضًا يهاجم فيه الجهاز المناعي الذاتي الميالين الذي يغطي الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي. في الأشخاص الذين يعانون التهاب العصب البصري، يبلغ خطر الإصابة بالتصلب المتعدد عقب نوبة من التهاب العصب البصري حوالي 50 في المئة على مدى العمر.

ويرتفع خطر إصابتك بالتصلب المتعدد بعد الإصابة بالتهاب العصب البصري إذا أظهر التصوير بالرنين المغناطيسي وجود آفات في الدماغ.

التهاب النخاع والعصب البصري. في هذه الحالة، يتكرر الالتهاب في العصب البصري والحبل الشوكي. توجد أوجه تشابه بين التهاب النخاع البصري والتصلب المتعدد، غير إن التهاب العصب البصري لا يسبب ضررًا للأعصاب في الدماغ بقدر ما يتسبب التصلب المتعدد في إلحاق الضرر.

تتضمن العوامل الأخرى التي تم ربطها بالإصابة بالتهاب العصب البصري ما يلي:

العدوى. يمكن أن تسبب التهاب العصب البصري العدوى البكتيرية، بما فيها داء لايم وحمى خدش القطة ومرض الزهري، أو الفيروسات، مثل الحصبة والنكاف والهربس.
أمراض أخرى. يمكن أن تتسبب أمراض مثل الساركويد والذئبة في التهاب العصب البصري المتكرر.
الأدوية. ترتبط بعض العقاقير بالإصابة بالتهاب العصب البصري. وتشمل هذه العقاقير الكينين وبعض المضادات الحيوية.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل الخطر للإصابة بالتهاب العصب البصري ما يلي:

العمر. عادةً ما تؤثر الإصابة بالتهاب العصب البصري على البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 40 عامًا.
الجنس. تُعد النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب العصب البصري مقارنةً بالرجال.
العِرق. في الولايات المتحدة، تحدث الإصابة بالتهاب العصب البصري بشكل أكثر تكرارًا في الأشخاص ذوي البشرة البيضاء أكثر من ذوي البشرة السمراء.
طفرات جينية. قد تُزيد بعض الطفرات الجينية من خطر الإصابة بالتهاب العصب البصري أو التصلب المتعدد.
المضاعفات

من المضاعفات الناجمة عن التهاب العصب البصري ما يلي:

تلف العصب البصري. يصاب معظم الأشخاص ببعض من التلف الدائم في العصب البصري بعد إصابتهم بنوبة من نوبات التهاب العصب البصري، إلا أن هذا التلف يمكن ألا يسبب أعراضًا.
انخفاض حدة البصر. يستعيد معظم الأشخاص بصرهم الطبيعي أو شبه الطبيعي في غضون عدة أشهر، ولكن قد يستمر وجود فقدان جزئي في تمييز الألوان. في بعض الأشخاص، يستمر فقدان البصر حتى بعد تحسن التهاب العصب البصري.
الآثار الجانبية للعلاج. يقوم دواء ستيرويد المستخدم لعلاج التهاب العصب البصري بكبت الجهاز المناعي لديك، مما يجعل جسمك يصبح أكثر عرضة للعدوى. تتضمن الآثار الجانبية الأخرى تغيرات المزاج وزيادة الوزن.

 

العصب البصري عند الاطفال

  • يُعد العصب البصري، هو جزء من أجزاء العين، وهو المسؤول الأساسي عن نقل جميع الإشارات العصبية من العين إلى المخ.
  • فبمجرد ما ترى العين الأشياء، تبعث إشارة إلى مركز الإبصار، الموجود في المخ، ليقوم بترجمة تلك الإشارات، وبالتالي تتم الرؤية.
  • وبما أنه من أكثر المناطق الحساسة، فإنه يُصاب بالعديد من الأمراض، والتي قد تؤثر على الرؤية بشكل كبير، ومنها التهاب أو ضمور العصب البصري.
  • ولا يقتصر الأمر على عدم وضوح الرؤية، بل أنه يتعدى ذلك فيمكن أن يحدث ما يُعرف بالعمى المؤقت، كما يتعرض المُصاب للعديد من الآلام المبرحة في العين.

اعراض ضمور العصب البصري عند الاطفال

توجد مجموعة من الأعراض التي يمكن أن تُلاحظيها على طفلك، ومن أهمها:

  • إذا لاحظتي أن الطفل لا يتمكن من التفرقة بين الألوان المختلفة، وكذلك في حالة عدم قدرته على رؤية اللون الأحمر.
  • في بعض الحالات المستعصية، لا يتمكن الطفل من الرؤية لفترة معينة. وهذا يُعرف بالعمى المؤقت.
  • معاناة الطفل من آلام مبرحة في العين، وذلك بمجرد تحريكها للنظر إلى زوايا مختلفة.
  • شكوى الطفل المستمرة، من آلام حادة بالرأس، ونوبات صداع مبرحة.

أسباب إصابة العصب البصري عند الأطفال

على الرغم من أنه لا تزال هناك بعض الحالات التي لا يمكننا تحديد السبب الرئيسي في إصابتها.

إلا أننا نذكر لكم الآن أهم الأسباب المؤدية إلى حدوث مشكلات في العصب البصري، ومنها:

  • وجود ورم في عصب العين، أو في منطقة قريبة منه، وبالتالي يضغط هذا الورم على العصب، مما ينتج عنه حدوث الالتهاب.
  • إذا كان المُصاب لديه تاريخ مرضي في بعض الأمراض المتعلقة بالعين.
  • عدم تدفق الدم بشكل سليم إلى المخ.
  • كما أن هناك بعض أنواع العقاقير والأدوية التي تتسبب في التأثير بالسلب على عصب العين. مثل Methanol، Digitalis، Isoniazid.
  • من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بهذا المرض، هم هؤلاء الذين يُعانون من السكرى.
  • وفي أحيان أخرى يكون العصب البصري، دليل على وجود مشكلة أكبر، وهي إصابة الحبل الشوكي، أو التهاب في الجهاز العصبي.
  • وربما تكون من العلامات الدالة، على إصابة الإنسان بما يُعرف بالإيدز أو مرض الزهري، أو بغيرها من الأمراض المعدية.
  • تعريض العين إلى مصادر الضوء القوية، أو الإشعاعات الضارة، تُعد من أهم أسباب تعرض العصب البصري للضرر.
  • وبين الأطفال، يكون عدم اتباع نظام غذائي صحي، واحداً من أهم أسباب الإصابة.

كيفية علاج التهاب العصب البصري

  • من الضروري عند ملاحظة أياً من الأعراض السابقة، أن تقومي بالتوجه إلى طبيب العيون المختص، من أجل أن يخضع طفلك للفحص.
  • وبعد الفحص، سيتمكن الطبيب من تحديد نوع العلاج الذي يُناسب الحالة، وفي الغالب تكون عبارة عن مضادات حيوية، تُساعد على التخلص من الالتهاب.
  • ويكون ذلك من خلال مجموعة من الأقراص، التي تؤخذ من خلال الفم، أو الأمبولات التي تُحقن في الوريد.
  • وفي بعض الحالات المستعصية، يكون الحل في عملية زراعة عصب بصري.
  • وعلى الرغم من نجاح هذا النوع من العمليات، إلا أنه صعب العثور على خلايا جذعية، متوافقة مع خلايا المريض، ليتم زراعتها لإنتاج عصب بصري جديد.

نصائح للوقاية من الإصابة بأمراض العصب البصري

  • من الضروري أن تحرص الأم، على إبعاد الطفل عن التدخين، والمُدخنين، وكذلك تتجنب تناول المشروبات الكحولية أثناء الحمل.
  • أن يحتوي غذاء الطفل على فيتامين B، فهو من الفيتامينات الهامة، والتي تُساعد على حماية العصب البصري.
  • إبعاد الأطفال، عن أي مصدر إضاءة قوي، وكذلك الإشعاعات الضارة.
  • منع الطفل من مشاركة أدوات الآخرين.
  • تعقيم الأيدي، وخاصة بعد اللعب، وتجنب ملامستها للعين حتى لا تنقل إليها البكتريا، والجراثيم.

 

الاستشارة عبر الإنترنت والمشورة المهنية من قبل الأطباء المستشفى

  

واتساب

00989356203555

 9647830035491+

96892900266+